شف نائب رئيس مؤسسة البريد للمبيعات الحكومية والتجارية، المهندس ريان الشريف، عن إجراءات جديدة لخصخصة المؤسسة التي تمر بمرحلة تحول ذات أبعاد مختلفة لا سيما مع ما تشهده السوق الإلكترونية من زيادة مطردة يتوقع أن تدر نحو 50 مليار ريال في 2030، مشيرا إلى أن أبرز معالم التحول الارتقاء بالخدمات والوصول إلى رضا العملاء، فيما يتوقع أن تتضاعف إيرادات المؤسسة بنسبة 400% خلال الخمس السنوات المقبلة.

وقال الشريف في ورشة عمل أقيمت أمس بغرفة الشرقية: إن المؤسسة تركز الآن على التجارة الإلكترونية والتوصيل، فيما تستهدف عددا من الشركات المحلية والخارجية، كاشفا عن توقيع شراكات قريبا مع عدد من الشركات الكبرى في المجال.

وأضاف الشريف: إن المؤسسة لن تتخلى عن بعض الخدمات التقليدية القائمة، فيما سترتقي بتلك الخدمات من خلال التكامل مع الجهات الحكومية لدعم جودة الحياة، مشيرا إلى أن المؤسسة تعمل على تطوير القدرات البشرية التي يبلغ قوامها 11 ألف موظف وعامل.

وأشار إلى أن المؤسسة تسعى للحصول على حصة سوقية مناسبة لحجم تطلعاتها، فيما أن الأسواق التي تستهدفها تشهد نموا يقدر بمليارات الريالات، وأبرزها: «خدمات الشحن والطرود والبريد السريع التي بلغ حجمها في العام الماضي نحو 2.2 مليار ريال، يتوقع أن تصل إلى 2.9 مليار ريال في 2023 بنسبة نمو تصل إلى 6%، وسوق الخدمات اللوجستية للتجارة الإلكترونية التي كان حجمها نحو ملياري ريال، يتوقع أن يصل إلى 5.6 مليار ريال بنسبة نمو 22%، إضافة إلى الخدمات اللوجستية الأخرى التي يتوقع دخولها السوق في المدى القصير وهي قطاع واعد يتوقع أن يشهد نموا بنسبة 5% من 12.5 مليار ريال تقريبا في العام الماضي ليتجاوز حدود 19 مليار ريال في 2023، فضلا عن قطاع الخدمات المالية والأنشطة الموازية الذي يتوقع أن يشهد نموا نسبته 4% في العام 2023 ليصل إلى 7.4 مليار ريال، بعد أن كان في العام الماضي عند حدود 6 مليارات ريال.

وقال رئيس لجنة الاتصالات والتقنية بغرفة الشرقية ناصر آل بجاش: إن مؤسسة البريد شهدت تطورا لافتا على مستوى الجودة وتسريع الخدمات واستحداثها لعدد من الخدمات غير التقليدية التي دعمت تطور البيئة الاقتصادية والاجتماعية، لا سيما بعد مشروع العنوان الوطني، الذي أصبح من أهم البنى التحتية الداعمة للخدمات البريدية.

http://bit.ly/2o33Qyr